الصفحات

الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012


S.Yousif Almuhafda


اعتقلت قوات النظام في البحرين مواطنين أثنين فيما أصابت آخرين بأسلحتها، وداهمت منازل، وعرضت أكثر من 12 قرية بحرينية للعقاب الجماعي والقمع الرسمي لمنع المواطنين من التعبير عن رأيهم ومصادرة حرياتهم أمس الأحد (9 سبتمبر 2012).

واستخدمت قوات النظام الغازات السامة بشكل مكثف بالشكل الذي تستهدف به قتل والإضرار بالمواطنين نتيجة الكمية المهولة التي تلقيها على المناطق وفوق المنازل وفي الازقة الضيقة، مما ينتج حالات اختناق بين المواطنين، تسببت سابقاً بإزهاق أرواح العديد من الأبرياء.
واستمرت يوم أمس الفعاليات الاحتجاجية في مختلف مناطق البحرين، حيث انطلقت العديد منْ المسيرات الشعبيّة في أنحاء البلاد أستنكارا للاحكام الجائرة ضد الرموز والنشطاء ومعتقلي الرأي.
ومن المناطق التي نظمت تظاهرات شعبية: سترة، المعامير، العكر، نويدرات ، الدير، السنابس، داركليب، بلاد القديم، شهركان، بني جمرة، جدحفص، النبيه صالح، مدينة حمد.
وقمعت القوات مسيرة سلمية في منطقة "القرية" بجزيرة سترة استنكاراً لقتل الأجنة في بطون أمهاتهم بسبب الغازات الكثيفة التي تلقيها القوات على البيوت مما تسبب بإجهاضات للحوامل نتيجة استنشاقه.
واستخدمت القوات المشكلة في غالبيتها من مرتزقة تستجلبهم الدولة من الخارج لمواجهة الاحتجاجات، استخدمت سلاح الرصاص الإنشطاري (الشوزن) المحرم دولياً، وأصابت عضو مجلس بلدي الوسطى المنتخب صادق ربيع في ظهره ورقبته بعشرات الشظايا، كما أصيب مواطنين آخرين بإصابات متفرقة بنفس السلاح.
ورفضت مستشفيات استقبال المصاب النائب المنتخب ربيع، وأخذ لاحقاً لمستشفى السلمانية الذي تحول لما يشبه ثكنة عسكرية بسبب سيطرة واحتلال الجيش وقوات الأمن له منذ أكثر من عام ونصف.
واعتقلت القوات عدد من المواطنين المشاركين في المسيرة الإحتجاجية المعبرة عن الرأي، واعتقلت القوات أحد المصابين بالرصاص الإنشطاري بالرغم من حالته الصحية التي تستدعي العلاج.
وخرجت مسيرة سلمية في منطقة السنابس، كما أغرقت قوات النظام منطقة "دار كليب" بالغازات السامة بعد تظاهرة سلمية نظمها الأهالي وأكدوا فيها على المطالب الوطنية بالتحول نحو الديمقراطية.
وخرجت تظاهرة سلمية في منطقة المعامير ورفعت صور مع رئيس جمعية المعلمين البحرينية الأستاذ مهدي أبوديب الذي يعتقل على خلفية تعبيره عن رأيه.










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق