الصفحات

الأربعاء، 29 أغسطس، 2012


S.Yousif Almuhafda


سجن الحوض الجاف يمنع المعتقل في عنبر ٧ سيد علي مصطفى المحافظة من العلاج

الطفل سيد علي المحافظة هو نموذج لعدم نظافة الطعام في سجن الحوض الجاف و الذي سبب الحصى و نموذج اخر على ثقافة الانتقام و منع العلاج

يشكو الكثير من المعتقلين في سجن الحوض الجاف عنبر 9 و 7 من عدم نقلهم للعلاج مقارنة بعنابر اخرى و يقال ان السبب مركز البديع الذي يرفض نقلهم



-------------------------------------------------------------------------------------------------------




- الوسط: والد طفل موقوف يطالب بتمكين ابنه من العلاج وسجن الحوض الجاف و مركز البديع يعرقلون علاجه


والد حدث موقوف يطالب بتمكين ابنه من العلاج

الوسط - محرر الشئون المحلية
السيدعلي المحافظة
طالب السيدمصطفى المحافظة والد المعتقل السيدعلي (16 عاماً) الجهات الرسمية بتمكين ابنه من العلاج المناسب، بسبب «مضايقات يتعرض لها ابنه الموقوف، لعدم تقديم العلاج المناسب له»، على حد وصفه.
وذكر المحافظة أن «ابني معتقل منذ قرابة الشهرين، وهو موجود حالياً في سجن الحوض الجاف، وله أكثر من 10 أيام لا يتمكن من التبول، وحرارته مرتفعة، ويعاني آلاماً في البطن، ولا يتمكن من الحركة أو التكلم بصوت مرتفع من شدة الألم».
وأضاف «في شهر رمضان المبارك بدأت عليه أعراض المرض، حيث تم إعطاؤه بعض المسكنات في السجن من دون تحويله إلى المستشفى لفحص حالته الطبية التي كانت تتدهور بشكل واضح».
وأردف «بعدها قال المعنيون لنا في الحوض الجاف إنهم أعطوه تحويلاً للمستشفى، لكن مركز شرطة البديع لا يستجيب لطلب إرسال دورية لأخذه للعلاج، كونه يتبع المحافظة الشمالية ولابد من مرافقة دورية شرطة له أثناء العلاج من المركز الذي يتبعه».
وتابع «عندما ذهبنا إلى مركز البديع قالوا لنا في بداية الأمر إنها مسئولية الحوض الجاف، ثم بعد الإلحاح ذكروا لنا أنهم سيرسلون دورية من قبلهم، وهذا الكلام كان في 24 أغسطس/ آب الجاري».
وأفاد المحافظة «لكن ومن خلال اتصال ولدي لنا، تبين أن مركز شرطة البديع لم يرسل دورية لنقله للمشفى، بعد ذلك عرفنا أنه وبعد امتناع مركز حوض الجاف من علاجه تدهورت حالته، مما اضطرهم لنقله الساعة الواحدة من فجر السبت 25 أغسطس إلى مجمع السلمانية الطبي، لكنهم ما لبثوا بعد ساعة من نقله أن أرجعوه للحبس بعد إعطائه وجبة من المسكنات فقط».
وواصل «تكلمنا إلى بعض الجهات الحقوقية بشأن حالة ابني، وبدورهم تواصلوا مع الجهات المعنية وتم الاتصال بنا، حيث تم نقله مرة أخرى إلى مستشفى السلمانية فجر أمس الإثنين 26 أغسطس، وأخبرنا الطبيب أن هناك احتمالاً بوجود حصى في كليته، وقد طلبنا ترقيده في طوارئ المستشفى، غير أن ذلك لم يحدث».
وشدد المحافظة على أن «العلاج حق إنساني طبيعي، كفلته كافة الأديان والمواثيق الدولية والدستور والقوانين، ولا يجوز حرمان أي إنسان منه، تحت أي مبرر»، داعياً مجدداً إلى «النظر في حالة ابنه، ولغيره من المعتقلين، والسماح لهم بالحصول على العلاج المناسب في أقرب وقت».


 
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3644 - الأربعاء 29 أغسطس 2012م الموافق 11 شوال 1433هـ

 








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق