الصفحات

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012


S.Yousif Almuhafda


«الوفاق»: تجديد حبس الطفل ميرزا نموذج للعدالة الزائفة يقدّم إلى المجتمع الدولي



مرآة البحرين (خاص): أكدت جمعية "الوفاق" أن قرار السلطات في البحرين بتجديد حبس الطفل ميرزا عبدالشهيد ميرزا (12 عاماً)، أصغر سجين سياسي في البحرين والعالم، يمثل نموذجا فاقعا للإنتهاكات المتصاعدة من السلطات في البحرين تجاه حقوق الإنسان والطفل خصوصاً.
وقالت "الوفاق"، في بيان، إن "هذا القرار يسقط زيف ادعاءات السلطة بمراعاة حق الطفل"، مشددة على أن "النظام في البحرين ينتهك حقوق الأطفال يومياً عبر قمعه وبطشه المتواصل على المناطق والقرى، وعبر الإعتقالات التعسفية الظالمة والأحكام التي تمثل نموذج للإضطهاد السياسي والصورة الزائفة للعدالة".
واشارت إلى أن "الحكم الصادر ضد الأطفال بإستمرار حبسهم يقدم كنموذج لأحكام الظلم والعدالة الزائفة للمجتمع الدولي وللامم المتحدة، التي يعقد مجلسها لحقوق الإنسان جلسته في سبتمبر/أيلول المقبل".
وجددت محكمة بحرينية حبس كل من ميرزا ومحسن محمد صادق العرب (13 عاماً) ومحمد عباس المولاني (16 عاماً) لمدة أسبوع بعد أن اعتقلا قبل 21 يوما في منزل ميرزا بعد خروجهم من المسجد لأداء صلاة الفجر في منطقة مدينة حمد يوم 7 أغسطس/آب الحالي، وذلك بتهمة التجمهر والحرق الجنائي.
ويعيش أهالي ميرزا والطفلين الآخرَين في حالة إنهيار حيث أغمي على والدته وجدته فور سماعهما الحكم، فيما يعاني شقيقه من وضع صحي حرج نتيجة بسبب ذلك. وقد تعرض والد ميرزا إهانات وشتائم وتهديد مباشر من قبل قوات الأمن في قاعة المحكمة، إلى جانب سوء المعاملة التي يتلقاها الطفل ميرزا في المعتقل.



: افاد لي والد الطفل ميرزا عبد الشهيد بان حارس المحكمة عبد الله الضاعن قام بدفعة بعد الحكم على ابنة و اهانه لفظيا وهدده بالضرب المبرح


مشهد الطفل"ميرزا"وهو يجر عنوة من حضن أمه بلا إنسانية في المحكمة تقشعر له الأبدان،ويذكرنا بانتهاكات محاكم التفتيش. # bah Photo- 12yrs old child Merza Abdulshaheed dragged from his mother at court while crying, detained since weeks





-------------------------------------------------------------------------------------------------------



 

صور تثير ضجة للطفل ميرزا عبدالشهيد في المحكمة اليوم



مرآة البحرين: لقيت صور وزعت اليوم للطفل ميرزا عبدالشهيد (12 سنة) أثناء تقديمه إلى المحكمة على خلفية تهم تفاعلاً واسعاً من المتابعين. وأوضحت الصور، الطفل، وهو يقاوم سجانه، وهلة رؤيته والدته مغشياً عليها. وقالت المحامية منار مكي إن "ضجة عارمة نشبت في المحكمة بسبب التجديد للطفل ميرزا عبدالشهيد وانهيار أسرته فيما ساد بكاء شديد". وأضافت "منظر مؤلم جدا". وقد جدد القاضي حبسه مدة أسبوع على ذمة التحقيق.





-------------------------------------------------------------------------------------------------------



 

- الوسط: المحكمة تجدد التحفظ 7 أيام على حدثين عمراهما 12 و13 عاماً

المحكمة تجدد التحفظ 7 أيام على حدثين عمراهما 12 و13 عاماً

المنطقة الدبلوماسية - علي طريف
محسن العرب - ميرزا عبدالشهيد
قالت المحامية دعاء العم إن قاضي تجديد الحبس أمر بالتحفظ على حدثين عمراهما 12 و13 عاماً في مركز رعاية الأحداث لمدة 7 أيام في قضية حرق جنائي وهذا هو التحفظ الثالث لهما.
وذكرت المحامية العم أن الحدثين تم تجديد التحفظ عليهما بسبب عدم ورود تقرير الباحثة الاجتماعية عن حالة الحدثين، لافتة إلى أنها طلبت من قاضي التجديد إخلاء سبيل الحدثين.
فيما طالبت عائلتا الحدثين ميرزا عبدالشهيد ومحسن العرب (13 عاماً) - اللتان زودتا «الوسط» بصورة ابنيهما - بالإفراج عن كليهما، وخصوصاً مع قرب بدء العام الدراسي، ليتسنى لهما إكمال دراستهما.

التحفظ على حدثين للأسبوع الثالث بقضية حرق

المنطقة الدبلوماسية - علي طريف
قالت المحامية دعاء العم إن قاضي تجديد الحبس أمر بالتحفظ على حدثين (12 و13 عاماً) في مركز رعاية الأحداث لمدة 7 أيام في قضية حرق جنائي وهذا هو التحفظ الثالث لهما.
وذكرت المحامية العم أن الحدثين تم تجديد التحفظ عليهما بسبب عدم ورود تقرير الباحثة الاجتماعية عن حالة الحدثين، لافتة إلى أنها طلبت من قاضي التجديد إخلاء سبيل الحدثين.
فيما طالبت عائلتا الحدثين ميرزا عبدالشهيد ومحسن العرب (13 عاما) - اللتان زودتا «الوسط» بصورة ابنيهما - بالإفراج عن كليهما، وخصوصاً مع قرب بدء العام الدراسي، ليتسنى لهما إكمال دراستيهما.
وفور سماع عائلة أحد الحدثين قرار التحفظ لمدة أسبوع تحولت قاعة المحكمة إلى صراخ وبكاء، وكان الحدث ميرزا عبدالشهيد (12 عاماً) يبكي ويطلب من عائلته عدم مغادرتها المحكمة من دونه وأنه يود العودة إلى المنزل معها، في الوقت الذي سقطت والدة الحدث على الأرض وهي تبكي وتصرخ بأنها لم تشترِ لابنها ثياب العيد والمدارس على الأبواب.
إلى ذلك، طالب والده الجهات الأمنية في وزارة الداخلية بمحاسبة مسئول الحراسات في المحاكم الذي قام بطرده من وزارة العدل من دون أن يخالف القانون - على حد قوله -.
وأضاف أن مسئول الحراسات طلب منه إسكات ابنه الذي كان يبكي في قاعة المحكمة، كما طلب من الوالد مرافقتهم عندما تم إخراج ابنه من قاعة المحكمة، وعندما وصلوا إلى بهو الوزارة؛ قام مسئول الحراسات بالصراخ على الوالد وطرده من وزارة العدل، كما طلب منه عدم الحضور مرة أخرى، بحسب قول الوالد. واستغرب والد ميرزا من جلب ابنه مرة للمحكمة وأخرى لمركز الشرطة من «رعاية الأحداث» عن طريق الخطأ قبل نحو أسبوع.
وكانت المحامية العم قالت إن الحدث ميرزا ومحسن، ومعهما متهم ثالث (15عاماً)، متهمون بأعمال حرق في مدينة حمد.
وأضافت العم أن واقعة القبض على الحدثين والمتهم الثالث حدثت عندما كانوا يسيرون في الطريق بعد أداء صلاة الفجر في المسجد وتوقيفهم من قبل الشرطة وإلقاء القبض عليهم.



صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3644 - الأربعاء 29 أغسطس 2012م الموافق 11 شوال 1433هـ



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق