الصفحات

الأحد، 13 مايو، 2012


S.Yousif Almuhafda

‏ اعتقال الطفل مبارك عباس عندما كان متوجة الى زيارة اخوتة المعتقلين في سجن الحوض الجاف و اعتقلت والدتة ايضا ومن ثم افرج عنها لاحقا

‏للتو انتهى الطفل مبارك عباس من التحقيق في النيابة و افاد بتعرضة للتعذيب بالخشب من الجلاد تركي الماجد و الجلاد وحيد على يدة و فخدة

‏ وكانو يجبرونة على الاعتراف زورا بانة حرق جيب شرطة في بوري على الرغم انة تم اعتقال الطفل مبارك ١٦ سنة في سجن الحوض الجاف ، يتبع
‏عندما كان متوجها الى زيارة اخوانة الثلاثة المعتقلين والان بعد انكارة التهم في النيابة تم نقلة الى مركز شرطة الوسطى و ليس للحوض الجاف
‏والشرطي شفيق حسين من مركز شرطة الوسطى يقول هناك اوامر ان يبقى هنا و ليس لسجن الحوض الجاف و الارجح ان الجلاد تركي سينتقم منة الان
‏هذة الحادثة تثبت التواطيء بين مراكز الشرطة و وكلاء النيابة وبدلا من الافراج عنهم بعد افادتهم بالتعذيب يرسلهم للمراكز للتعذيب المجدد

RT‎‏ أم المعتقلين (قيس، بلال، منذر ومبارك) هي أخت الشهيد عبدالنبي العاقل، الأمر الذي يبين استمرار النظام في استهداف عوائل الشهداء

Child Mubarak Abbas finished from investigation in P.Prosecution, said he was tortured w/ wood by officer Turki Majid & Waheed

The executioners were forcing Mubarak (16y/o) to confess falsely of burning a police jeep in Buri Village - CONTD

. He was arrested while visiting his brothers in Dry Dock Prison, when he denied charges he was taken to Central Police Station”

. This incident proves collusion between police &prosecutors, as they sent him to another torture center after being tortured !”



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق